حلم و تأويل رؤيا اتق الله

اتق الله 103- عن مسلم خياط قال : قال رجل لابن المسيب :إنى أرانى أبول فى يدى ،فقال اتق الله فإن تحتك ذات محرم ،فنظر فإذا امرأة بينها وبينه رضاع. 104 -وجاءه آخر فقال : يا أبا محمد إنى أرى كأنى أبول فى أصل زيتونة ،قال : انظر من تحتك ،تحتك أمرأة لا يحل له نكاحها. 105 -عن مسلم الخياط قال : قال له رجل – يعنى سعيد بن المسيب – أنى رأيت حمامة وقعت على المنارة منارة المسجد فقال : يتزوج الحجاج ابنة عبدالله أبن جعفربن أبى طالب (5) . وقد تزوج الحجاج بنت عبدالله بن جعفر فكتب أليه عبدالمللك بن مروان يعزم عليه بطلاقها فطلقها . 106 -عن مسلم الخياط قال : جاء رجل إلى ابن المسيب فقال :إنى أرى أن تيساً أقبل يشتد من الثنية ، فقال : اذبح اذبح ، قال ذبحت ، قال : مات ابن أم صلاء ، فما حتى جاء أنه قد مات ، قال محمد بن عمر- يعنى الوافدى – وكان ابن أم صلاء رجلا من موالي أهل المدينة يسعى بالناس 107 – رجل من فهم لابن المسيب إنه يرى فى النوم كأنةه يخوض فى النار فقال : إن صدقت رؤيام لا تموت حتى تركب البحر وتموت قتلا ، قال : فركب البحر فأشفى على الهلكة وقتل يوم قديد (2) بالسيف (3) . 108 – عن الحصين بن عبيد الله بن نوفل قال : طلبت الولد فلم يولد لى ، فقلت لابن المسيب :إنى أرى أنه طرح فى حجرى بيض ، فقال ابن المسيب : الدجاج عجمى فاطلب سبباً إلى العجم ، قال فتسريت فولد لى وكان لا يزلد لي (4) . 109 – عن مسلم الخياط قال : قال رجل لابن المسيب : يا أبا محمد إنى رأيت كأنى جالس فى الظل فقمت إلى الشمس ،فقال ابن المسيب : والله لئن صدقت لتخرجن من الإسلام ، يا أبا محمد إنى أخرجت حتى أدخلت في الشمس فجلست ،قال : تكره على الكفر ، قال : فخرج فى زمان عبد الملك بن مروان فأسر فأكرى على الكفر فرجع ثم قدم المدينة وكان يخير بهذا (5) . 110 – عن غالب العقيلى قال : أتى سعيد بن المسيب آت فقال : يا أبا محمد إنى رأيت عندوجه السحر كأن موسى قاتل فرعون ،فقال له :ايها الغالب ؟ قال : موسى غلب فرعون ، قال فصاح بأعلى صوته : هللك ابن مروان ورب الكعبة – ثلاث مرات – فأعلم صاحب المدينة فخرج حتى وقف على رأسه ثم قال : تتمنى موت أمير المؤمنين إني لأرجو ان يقتلك الله قبله ، قال سعيد : ويحك سجيتك خبره إلي تسعة ايام , قال : فما مكثوا إلا تسعة أيام حتي أتي راكب بموته واستخلاف الوليد ابنه.

هل لديك حلم الأخيرة التي تحتاج إلى تفسير؟ حصة حلمك هنا!

عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشرة.

*