حلم و تأويل رؤيا كيف يحلم الصم؟؟ هل يسمعون الصوت في أحلامهم؟

كيف يحلم الصم؟؟ هل يسمعون الصوت في أحلامهم؟ هل يأتيهم الكابوس؟ هل يختلف من ولد أصما، في الأحلام ومشاهدتها وتخيل أصوات ما يشاهدونه، ومن أصابه الصمم لاحقا ؟ هذه عدة أسئلة قد تخطر ببال كل مهتم، أو متخصص بعلم تعبير الأحلام، كما ويلفت نظر كل من يحب هذا الفن أيضا؛ فكيف يحلم الأصم؟ وكيف يمكن تفسير أحلامه؟ وهل لغته الرمزية كافية للفهم ؟ وحين يقوم شخص من الأسوياء بترجمة هذه اللغة الحركية بعد تلقيها منهم، إلى لغة منطوقة؛ فهل يكون هذا كافيا، ومن ثم يمكن أن تعبر رؤاهم؟ وهل لغة المترجم هنا تكون مؤدية للمعنى الدقيق الذي يريده الأصم؟ في البداية، فهناك فرق بين من ولد أصما، ومن ولد قادرا على السماع، ولكنه أصيب فيما بعد بالصمم….ولكل واحد من هذين القسمين طريقته في الحلم… وهذا ما سأفصله في المقال التالي… فمن ولد قادرا على السماع، ثم أصيب بصمم كلي، فغالبا سيرى الحلم، ولن يسمع الصوت، ولكنه حين يقص عليك رؤيته التي شاهدها، بعد إصابته بالصمم ، سيخبرك بما شاهده، وسيقيس ما يراه من أمور جدّت عليه، وهو لم يسمعها، على ما كان يختزله ومحتفظا به في ذاكرته قبل أن يصاب بالصمم. وأما من ولد أصما، فهؤلاء جميعا لا يستطيعون سماع الأصوات أبدا، فيشاهدون المناظر والمشاهد المختلفة في أحلامهم بلا صوت، وقد يرى مشاهد متعددة، لبشر أو لجمادات، أو يرى أبويه مثلا، أو أقاربه، أو أصدقاءه وغير ذلك، وبالاختلاط بهم والسماع منهم، وجد أنهم يكثر لديهم رؤية من يتفق معهم بالإعاقة هذه؛ وتعليل هذا أنهم شديدو القرب منهم عاطفيا، أومكانيا، فلا غرابة أن يكونوا قريبين من أرواحهم أيضا، إذا ما صعدت حال النوم، والأرواح كما ورد في الصحيح، جنود مجندة فما تقارب منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف، فيجتمع النائم في النوم بعامة، بصفيه وخليله من أهل الدنيا، ويقاس على هذا هؤلاء الصم، فلذا يكثر لديهم رؤية الصم. وبعد أن عرفنا كيفية رؤية الصم للرؤى، فتبقى لدينا مسألة مهمة جدا؛ وهي كيف يمكن تفسير رؤاهم؟ وهل ستكون لغة الإشارة – سواء من المترجم أو من الأصم نفسه – كافية، في فهم ما يصدر عنهم من لغة مرموزة للمعبر؟ أقول، هنا أمر مهم جدا، فاللغة التي يحتكم لها في التعبير، هي لغة المتكلم حين يقصها الأصم للسامع، سواء كان السامع هو المعبر وهنا اللغة تكون ما يفهمه المعبر حسب ثقافته هو، أو كان السامع هو المترجم لمن سيعبر، وهنا سيحتكم للغة المترجم وثقافته، فلا بد من أن يعي المعبر هذا، ويحاول أن يكون أمينا في النقل لرؤى مثل هؤلاء، فقد يكون الأصم يريد كلمة، أو جملة معينة، ويقوم المترجم لرموزه بالتعبير بكلمة، أو جملة أخرى….وهذا موهم جدا، بخاصة حين تكون الكلمة المستبدلة، تؤدي لمعنى آخر مختلف تماما….عند التعبير ،وهذه المهمة يجب أن ينتبه لها المعبر، فيتأكد قبل التعبير من الرمز الذي أراده الأصم، وهذا يتأتى بسؤاله لمن قام بالترجمة له….أو بسؤال الأصم نفسه عن مقصوده بإشارته بشكل دقيق، لأن بعض الإشارات في لغة الصم تدل على دلالات لفظية متعددة، كما فهمته من المترجمين لها، وكما رأيته في لغتهم المصورة، وقد أخذت رؤيا لأصم في برنامجي وعلى الهواء مياشرة في قناة الراية، وحين بدا المترجم للأصم بترجمته، استغربت من كلمة قالها، وكان يريد بها التعبير عن مكان خروج الأصبع في الحذاء، فقال خاتم!! وحين سألته إذا كان هذا هو ما عبر عنه الأصم بنفسه؟ أجاب بالنفي وأن هذا من كلامه هو؛ فهو يسمي هذا الجزء في الحذاء بالخاتم….في حين تجد من يسمي هذا النوع مثلا ذو الأصبع من الأحذية، وقس على هذا الكثير من الكلمات ذات المعاني الواسعة مثلا، فقد يريد الأصم شيئا، ويتم نطقه من المترجم بشيء آخر مختلف في لغة التعبير، ويعرفها أو يهتم بالتفريق بينها، المعبر دون غيره . . .

هل لديك حلم الأخيرة التي تحتاج إلى تفسير؟ حصة حلمك هنا!

عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشرة.

*

1 حلم - “حلم و تأويل رؤيا كيف يحلم الصم؟؟ هل يسمعون الصوت في أحلامهم؟

  1. رايت ان زوجه ابي المتوفي تكنس البيت ومعها نساء يساعدونها واخوالي يتوافدون علي البيت ومنهم من يسلم علي ويتكلم معي كانهم يتفاوضون في موضوع مع العلم انا اقيم فالبيت لوحدي وزوجه ابي مسافره فالخارج مع ابناءها والبيت بيت ورثه