حلم و تأويل رؤيا الحفائر

الحفائر: دالة على المكر والخداع والشباك ودور الزناة والسجون والقيود والمراصد وأمثاله ذلك، وأصل ذلك ما يحفر للسباع من الربا لتصطاد فيها إذا سقطت إليها، والمطمورة ربما دلت على الأم الكافلة الحاملة المربية، لأنّ قوت الطفل في بطن أمه مكنوز بمنزلة الطعام في المطمورة، يقتات منه صاحبه شيئاً بعد شيء، حتى يفرغ أو يستغني عنه بغيره. وربما دلت المجهولة على رحبة الطعام جرت فيما تجري الحفائر فيه، لأنّها حفرة، فمن رأى مطمورة انهدمت أو ارتدمت، فإن كانت أمه عليلة هلكت، وإن كانت عنده حامل خلصت وردم قبرها، لأنّ قبر الحامل مفتوح، إلا أن يأتي في الرؤيا ما يؤكد موتها، فيكون ذلك دفنها. وإن لم يكن شيء من ذلك، فانظر. فإن كان عنده طعام فيها في اليقظة باعه، وكان ما ردمت به من التراب والأزبال عوضه، وهو ثمنه. وإن رأى طعامه بعينه زبلاً أو تراباً، رخص سعره وذهب فيه ماله وإن لم يكن له فيها طعام ورآها مملوءة بالزبل أو التراب، ملأها بالطعام عند رخصه. وإن كانت مملوءة بالطعام، حملت زوجته إن كان فقيراً أو أمته. فإن كانت المطمورة مجهولة في جامع أو سماط، أو عليها جمع من الناس وكان فيها طعام وهي ناقصة، نقص من السعر في الرحبة بمقدار ما نقص من المطمورة. وإن فاضت وسالت والناس يفرقون منها ولا ينقصونها، رخص السعر وكثر الطعام. وإن رأى ناراً وقعت في الطعام، كان في الطعام الذي فيها غلاء عظيم، أو حادث من السلطان في الرحبة، أو جراد أو حجر في الفدادين. فإن رأى في طعامها تمراً أو سكراً فإنّ السعر يغلو والجنس الذي فيها من الطعام يغلو، على قدر ما فيها من الحلاوة في القلة والكثرة. فإن كان كقدر نصف طعامها، فهو على النصف، وإلا فعلى هذا المقدار. وأما من سقط في مطمورة أو حفير مجهولة، فعلى ما تقدم في اعتبار السقوط في البئر.

هل لديك حلم الأخيرة التي تحتاج إلى تفسير؟ حصة حلمك هنا!

عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشرة.

*