حلم و تأويل رؤيا النوم ضد الإدراك، والرؤيا إدراك، فكيف يجتمع مع النوم؟

النوم ضد الإدراك، والرؤيا إدراك، فكيف يجتمع مع النوم؟ قال الإمام الإسفراييني: النوم إذا عمّ فلا إدراك ولا منام أو ولا رؤيا، وإن قام عرض النوم ببعض النفس، قام إدراك المنام أو الرؤيا بالبعض الآخر.، ولذا يحصل المنام أو الرؤيا عند خفة النوم. وهذا يوافقه الطب الحديث الذي يقسم النوم إلى درجات وفي الدرجات الأولى يتم الحلم والاحتلام والاسترخاء وتخزين المعلومات في الانتقال من الذاكرة القصيرة إلى الذاكرة الطويلة، و إذا استيقظ الإنسان فيها كان نشيطا. انظر/ علي كمال[93 ــ97] د/ أنور الجندي[306ــ343]. ويقال أيضا في الجواب على السؤال السابق: كما أن الفهم متفاوت وله شعب وأسباب وموانع وموانع، فكذلك الإدراك والنوم كل واحد منهما له شعب متفاوتة؛ كثرة وقلة، قوة وضعفا. ولا يعني وجود شعبة لواحد منهما انتفاء جميع شعب الآخر عن الإنسان، فقد تجتمع بعض شعب هذا مع الآخر، وقد ورد أن الملائكة حين أتوا للنبي [صلى الله عليه وسلم] قال بعضهم إنه نام، وقال آخرون إن العين نائمة والقلب يقظان.

هل لديك حلم الأخيرة التي تحتاج إلى تفسير؟ حصة حلمك هنا!

عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشرة.

*